الحياة

كتب الكترونية, مواضيع عامة, رياضية, ترفهية, ثقافية

المواضيع الأخيرة

» نص كلمة ماهر سامى بأداء يمين السيسي
الأحد يونيو 08, 2014 6:52 am من طرف Admin

» مشروع مربح من تايجر باك
الخميس فبراير 27, 2014 7:13 am من طرف تايجر باك

»  ملف كامل لتدوير المخلفات
الأربعاء أغسطس 01, 2012 9:23 pm من طرف Admin

» اخبار الحمقى والمغفيلين لابن الجوزى
الأحد يوليو 08, 2012 6:23 pm من طرف Admin

» مقامات بديع الزمان الهمذاني
الأحد يوليو 08, 2012 6:21 pm من طرف Admin

» الخيميائي لباولو كويلو
الأحد يوليو 08, 2012 6:20 pm من طرف Admin

» أشهر جاسوسة عربية للموساد
الأحد يوليو 08, 2012 6:19 pm من طرف Admin

»  the studay of chemical reactions
الأحد يوليو 08, 2012 6:19 pm من طرف Admin

»  stereochemistry
الأحد يوليو 08, 2012 6:17 pm من طرف Admin

التبادل الاعلاني


    معجم الفلسفة حرف الدال

    شاطر

    ياسمين

    عدد المساهمات : 122
    نقاط : 210
    تاريخ التسجيل : 06/03/2010

    معجم الفلسفة حرف الدال

    مُساهمة من طرف ياسمين في الأحد أغسطس 01, 2010 3:16 pm


    ---- الدال---





    الدافع:
    في علم النفس، حاجة أساسية ملحة كالجوع أو الظمأ: تتطلب إشباعا وتفرض على المتعضي
    القيام بعمل ما. والدوافع بعضها فطري مرتبط ارتباطا مباشرا بالحاجات الأساسية من
    طعام وماء وهواء. وبعضها مكتسب أو متعلم كالخوف والتدخين وإدمان الكحول أو
    المخدرات. ومن الدوافع التي يكثر علماء النفس من الإشارة إليها الفضول، وحب
    الاستكشاف، والأمومة، والدافع الجنسي، والنوم، واجتناب الألم. في علم النفس، حاجة
    أساسية ملحة كالجوع أو الظمأ: تتطلب إشباعا وتفرض على المتعضي القيام بعمل ما.
    والدوافع بعضها فطري مرتبط ارتباطا مباشرا بالحاجات الأساسية من طعام وماء وهواء.
    وبعضها مكتسب أو متعلم كالخوف والتدخين وإدمان الكحول أو المخدرات. ومن الدوافع
    التي يكثر علماء النفس من الإشارة إليها الفضول, وحب الاستكشاف، والأمومة، والدافع
    الجنسي، والنوم، واجتناب الألم. حالة جسمية أو نفسية توترية تثير السلوك في ظروف
    معينة وتواصله حتى ينتهي إلى هدفٍ معين فيزول التوتر حينذاك. والدوافع كثيرة بعضها
    فطري لا يحتاج الفرد أن يتعلمه، مرتبط بشكل وثيق بالحاجات الأساسية كالطعام
    والجنس.وبعضها مكتسب يتعلمه الإنسان خلال عملية التنشئة الاجتماعية مثل التدخين
    وشرب الكحول وتعاطي المخدرات، والدوافع قد تكون شعورية يفطن المرءُ إلى وجودها
    أولا شعورية لا ينتبه المرء إلى وجودها.

    الدّال:
    هو فاعل الدلالة.

    الدبلوماسيّة:
    نظم ووسائل الاتصال بين الدول الأعضاء في الجمعيات الدوليّة والأداة التي تستخدمها
    هذه الدول في تسيير علاقتها الواحدة بالأخرى وتنفيذ سياستها الخارجيّة.

    الدستور:
    في الاصطلاح المعاصر مجموعة القواعد الأساسية التي تبين شكل الدولة ونظام الحكم
    فيها ومدى سلطة الأفراد.

    الدلالة:
    لغة: كل شىء يقوم بدور العلامة أوالرمز له دلالته أو معناه ، سواء أكانت العلامة
    أو الرمز كلمات وجملا، أو كانت أشياء غير لغوية، كإشارات المرور، وإيماءة الرأس ،
    ورسم فتاة مغمضة تمسك ميزانا، والتصفيق باليدين ، وغيرها. واصطلاحا: علم مستقل يعد
    فرعا من فروع اللغة، يهتم بدراسة دلالات الرموز اللغوية وأنظمتها، يسمى علم
    الدلالة، أو علم المعنى. في الاصطلاح كون الشيء بحالة يلزم من العلم به العلم بشيء
    آخر ويسمى الشيء الأوّل دالاًّ والثاني مدلولاً. وقد كان للعرب فضل السبق فى هذا
    النوع من الدراسات ، فمعظم الأعمال اللغوية المبكرة عند العرب تعد من مباحث
    الدلالة، مثل: تسجيل معانى الغريب فى القرآن الكريم ، والحديثا عن مجاز القرآن ،
    والتأليف فى الوجوه والنظائر فى القرآن ، وإنتاج المعاجم. وحتى ضبط المصحف بالشكل
    يعد فى حقيقته عملا دلاليا ، لأن تغييرالضبط يؤدى إلى تغييرالمعنى.

    الدليل:
    في اللغة المرشد وما به الإرشاد وفي الاصطلاح يطلق مرادفاً للحجّة فهو معلوم
    تصديقي مُوَصِّل إلى مجهول تصديقي وما يذكر لإزالة الخفاء في البديهي يسمى تنبيهاً
    وقد يطلق الدليل على ما يلزم من العلم به العلم بشيء آخر وهو المدلول والمراد
    بالعلم بشيء آخر العلم اليقيني لأن ما يلزم من العلم به الظن بشيء آخر لا يسمى
    دليلاً بل أمارة. ثم اعلم أن الدليل تحقيقي وإلزامي. آـ والدليل التحقيقي) ما يكون
    في نفس الأمر ومسلماً عند الخصمين.ب ـ والدليل الإلزامي) ما ليس كذلك فيقال هذا
    عندكم لا عندي.ثم الدليل إما مفيد لمجرد التصديق بثبوت الأكبر للأصغر مع قطع النظر
    عن الخارج سواء كان الوسط معلولاً أوّلاً وهو دليل انّي وإما مفيد لثبوت الأكبرله
    بحسب الواقع يعني أن تلك الواسطة كما تكون علة لثبوت الأصغر في الذهن كذلك تكون
    علة لثبوته له في نفس الأمر وهو دليل لميّ.

    الدهاء:
    عبارة عن غزارة العلم والإصابة فيما يظنّ في المستقبل حتى كأنه شاهده.

    الدهر:
    هو طائفة من الزمان غير محدودة.

    الدوام:
    هو استمرار البقاء في جميع الأوقات.

    الدور:
    هو توقف الشيء على ما يتوقف عليه.

    الدولة:
    مجموع كبير من الأفراد يقطن على وجه الاستقرار إقليما معيناً ويتمتع بالشخصيّة
    الذاتيّة وبنظام حكومي واستقلال سياسي، وهي أنواع:
    أ. الدولة المركبة: هي الدولة التي تتعدد فيها السلطات السياسيّة على نظام خاص
    كالولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي والإمارات العربيّة المتحدة.
    ب. الدولة البوليسيّة: وبعبارة أخرى الاستبدادية وهي التي يهدر فيها مبدأ
    المشروعيّة وتشبع نهم طبقة حاكمة متغطرسة باغيّة.
    جـ. الدولة الشموليّة: وصف أطلقه الساسة الغربيون على الدولة التي تشمل بسلطاتها
    كل شيء سياسياً كان أو اقتصاديّاً أو اجتماعيّاً وتتضاءل فيها الحريات الفرديّة
    ولا يسمح في هذه الدولة الابقيام حزب واحد.
    د. الدولة المتعاهدة: هي عدّة دول توافقت فيما بينها بمقتضى دستور عام على أن تتحد
    اتحاداً دائماً تمثله هيئة مركزيّة واحدة تكون هي حكومة الاتحاد وهذه الحكومة
    تمارس سلطتها بطريق مباشر على حكومات هذه الدول وعلى رعاياها في حدود معينة مما
    يلزم عنه اندماج هذه الدول بحيث تصبح شخصاً دوليّاً واحداً. هي التمكن من المنافع
    العظيمة على وجه لا يتمكن منه كل واحد في الأغلب. ويقصد بها اكتمال عناصرثلاثة هى:
    الإقليم، والشعب، والحكومة، ولذلك يجب أن توجد جماعة من الناس يعيشون على إقليم
    محدد، كما يجب أن ينتظم هؤلاء الناس تحت حكومة معينة يحدد الإقليم نطاق السلطة
    التى تمارسها هذه الحكومة على الشعب. ويشمل الإقليم عناصر ثلاثة هى: الإقليم البرى
    والإقليم البحرى والإقليم الجوى، ويكفل الإقليم البحرى للدولة حماية شواطئها حتى
    امتداد معين حدد باثنى عشر ميلا بحريا، كما يكفل إقليمها الجوى حماية إقليمها من
    أى اختراق بواسطة الطائرات إذ يمتد إلى ما لانهاية فى الارتفاع، أما الإقليم البرى
    فهو موئل نشاط البشر المكونين لشعب الدولة. وتعتبر الدولة القومية المعروفة بشكلها
    الحالى نتاجا حديثا ظهر فى بداية العصور الحديثة أى فى القرن السادس عشر، وجاء كرد
    فعل لانسياب السلطة وتوزعها فى العصور الوسطى فى أوروبا ويتميز بتقوية سلطة الملك
    أو الحاكم بشكل عام.

    الدين:
    في الشرع هو كل ما يدعو إليه نبينا محمد "ص" من المبادئ والمثل والقيم
    الثابتة عنه.







      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يناير 18, 2017 9:02 am