الحياة

كتب الكترونية, مواضيع عامة, رياضية, ترفهية, ثقافية

المواضيع الأخيرة

» نص كلمة ماهر سامى بأداء يمين السيسي
الأحد يونيو 08, 2014 12:52 pm من طرف Admin

» مشروع مربح من تايجر باك
الخميس فبراير 27, 2014 2:13 pm من طرف تايجر باك

»  ملف كامل لتدوير المخلفات
الخميس أغسطس 02, 2012 3:23 am من طرف Admin

» اخبار الحمقى والمغفيلين لابن الجوزى
الإثنين يوليو 09, 2012 12:23 am من طرف Admin

» مقامات بديع الزمان الهمذاني
الإثنين يوليو 09, 2012 12:21 am من طرف Admin

» الخيميائي لباولو كويلو
الإثنين يوليو 09, 2012 12:20 am من طرف Admin

» أشهر جاسوسة عربية للموساد
الإثنين يوليو 09, 2012 12:19 am من طرف Admin

»  the studay of chemical reactions
الإثنين يوليو 09, 2012 12:19 am من طرف Admin

»  stereochemistry
الإثنين يوليو 09, 2012 12:17 am من طرف Admin

التبادل الاعلاني

    التعليم المختلط .. تطور أم تخلف

    شاطر

    ياسمين

    عدد المساهمات: 122
    نقاط: 210
    تاريخ التسجيل: 06/03/2010

    التعليم المختلط .. تطور أم تخلف

    مُساهمة من طرف ياسمين في الأحد أغسطس 01, 2010 7:43 pm




    التعليم المختلط.. تطور أم تخلف؟!!
    هل يعد الاختلاط في المدارس بنظرك مشكلة؟؟
    سؤال طرحه العديد من الباحثين سواء في البلاد الغربية أو
    الإسلامية؟؟ ويبدو أن أغلب نتائجهم كانت تصل إلى أن سلبيات
    التعليم المختلط أكبر بكثير من إيجابيته.. على الرغم من مناداة الكثيرين بضرورته ليجعل الطالب أكثر قدرة على مواجهة الحياة العملية بنظرهم، لأنهم يرون أن الطالب أو الطالبة إن درسوا في مدارس منفصلة
    فسيسبب
    لهم هذا الأمر خجلاً وعدم قدرة على التعامل مع المجتمع
    كاملاً في حياتهم القادمة..

    لقد تعددت الآراء حول التعليم المختلط، واختلفت الاتجاهات
    حول ضرورته أو تحريمه بالمطلق، فهناك من يراه ضرورياً
    ليدعم نظرة الطفل للجنس الآخر كما ذكرنا قبل قليل، وهناك من
    يراه ضرورياً، ولكن بحدود، منها مثلاً الفصل بين الجنسين في
    حدود الصف الواحد.. وهناك من يرى أن التعليم المختلط مهم ولكن ضمن المراحل الأولى في التعليم فقط، أما مرحلة المراهقة فمن المهم أن
    يُفصل
    بين الجنسين في الدراسة.. وهناك من يمنعه بشكل كامل،
    لاعتبارات متعددة، منها أن الاختلاط في أصله محرم شرعاً
    بكافة أشكاله، وتورد هنا الأسئلة والاستفسارات في حكم
    الاختلاط الحقيقي، وهل هو محرم بشكل كامل، وما هي حدوده؟؟

    ومن تلك الاعتبارات السلبيات العديدة التي
    ذكرتها الأبحاث في التعليم
    المختلط، ومن
    أبرزها
    :

    ـ مشكلات أخلاقية: كالتصنع في التصرفات من قبل الجنسين، أو تعرض الفتيات لمضايقات الشباب، أو انتشار الجرائم الأخلاقية مثل الزنا، فإن كثرة المخالطة مع وجود عوامل الفتنة تؤدي إلى ارتكاب الفاحشة، وفساد الأخلاق
    عند الطرفين.

    ـ مشكلات أكاديمية: منها عدم الحرية في النقاش أثناء المحاضرات، وهذا يظهر في عدم رغبة الطلاب والطالبات بالمشاركة في الدرس خيفة أن يخطئ أحدهم فيُحرَج أمام الجنس الآخر، فتتشوه صورته أمام من يود كسب رضاه من الجنس الآخر. ومنها التمييز بين الطلاب على أساس الجنس.

    ـ مشكلات اجتماعية: منها التقليل من قدر المرأة في المجتمع حيث تصبح عارضة أزياء تلفت الأنظار، فتعتبر نفسها كسلعة قابلة للعرض. ومنها عزوف
    الشباب عن
    الزواج والاكتفاء بالعلاقات غير المشروعة .

    ـ مشكلات نفسية: كالقلق والاضطراب والخوف من الجنس الآخر نتيجة ما يرى من ممارسات خاطئة، أو الصراع الداخلي في نفس الشباب.

    لقد أكدت العديد من الدراسات الحديثة على أن الفصل بين
    الجنسين في المدارس والجامعات والفصول الدراسية يؤدي إلى
    نتائج إيجابية أفضل من مثيلاتها المختلطة، فمنذ ظهور دراسة
    اليزابيث تيدبال في العام 1973م التي أكدت فوائد التعليم غير
    المختلط ونادت به، فإن الدراسات حول هذا الموضوع تكاثرت بشكل كبير جداً وقد
    أيدت في معظمها نفس نتائج تيدبال، ولقد خلصت إحدى الدراسات الحديثة من
    جامعة هارفرد بأن المدارس النسائية وبمقارنتها بالمختلطة تحقق الآتي:

    1. أهداف تربوية أعلى.

    2. يحقق الطلبة فيها درجة أعلى من القيم الذاتية ودرجة
    أفضل لنوعية
    الحياة.

    3. درجة أفضل في العلوم والقراءة.

    4. التخلص من النظرة النمطية التقليدية تجاه العلاقة بين
    الجنسين.




    5. درجة أقل من التغيب الدراسي ومشاكل عدم الانضباط
    السلوكي.

    6. مراجعة منزلية أفضل ودرجة أقل من ضياع الوقت في مشاهدة
    التلفزيون.

    كما أن الباحثة بوني فير بويست من جامعة غرب أونتارو في
    كندا تقول بأن التعليم المختلط يغش النساء بشعارات
    المساواة، بينما الحقيقة تؤكد أن المساواة الحقيقة هي
    بالفصل وذلك لتمتع الجنسين بخصائص وامتيازات متباينة لا تركز عليها
    المدارس والجامعات المختلطة أكثر من التركيز على الخصائص والإمكانيات
    التي يتمتع بها الطلبة دون الطالبات.

    والبروفيسور الأمريكي (اميليو افيانو) وهو رجل القانون
    المتخصص في النظام التربوي في أمريكا ذكر أن العديد من
    الدراسات تؤكد أن الفصل بين الجنسين في المجال الدراسي
    يساعد على اجتياز الفتيان والفتيات بصورة أفضل، وأن الأولاد يفضلون
    الفصل في الدراسة حتى لا يتحتم عليهم الالتزام ببعض التصرفات أمام
    الفتيات، وكذلك الفتيات يفضلن هذا الأمر حتى لا يضطررن إلى التزين قبل
    الذهاب إلى المدرسة؛ لأنه يضيع وقتهن ويعرقل تقدمهن الدراسي.



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 20, 2014 9:38 am