الحياة

كتب الكترونية, مواضيع عامة, رياضية, ترفهية, ثقافية

المواضيع الأخيرة

» نص كلمة ماهر سامى بأداء يمين السيسي
الأحد يونيو 08, 2014 6:52 am من طرف Admin

» مشروع مربح من تايجر باك
الخميس فبراير 27, 2014 7:13 am من طرف تايجر باك

»  ملف كامل لتدوير المخلفات
الأربعاء أغسطس 01, 2012 9:23 pm من طرف Admin

» اخبار الحمقى والمغفيلين لابن الجوزى
الأحد يوليو 08, 2012 6:23 pm من طرف Admin

» مقامات بديع الزمان الهمذاني
الأحد يوليو 08, 2012 6:21 pm من طرف Admin

» الخيميائي لباولو كويلو
الأحد يوليو 08, 2012 6:20 pm من طرف Admin

» أشهر جاسوسة عربية للموساد
الأحد يوليو 08, 2012 6:19 pm من طرف Admin

»  the studay of chemical reactions
الأحد يوليو 08, 2012 6:19 pm من طرف Admin

»  stereochemistry
الأحد يوليو 08, 2012 6:17 pm من طرف Admin

التبادل الاعلاني


    اسف لم اكن اعلم

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 181
    نقاط : 510
    تاريخ التسجيل : 06/03/2010

    اسف لم اكن اعلم

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد يناير 16, 2011 3:09 pm

    أثناء إلقائه لخطاب الرمق الأخير على شاشة التليفزيون الرسمى، أطلق الرئيس
    التونسى "المخلوع" كلمته التى ستظل كلعنة على كل طاغية تتذاكرها الأجيال
    وتقصها كتب التاريخ وربما تخصص لها الأفلام السينمائية!

    أطلق بنى على رصاصة الرحمة على عرشه المهترئ قائلاً "لم أكن أعلم بكم هذا
    الفساد، لقد كانوا يخدعوننى" فى اتهام صريح لحاشيته وزبانيته بأنهم من تسبب
    بهذا الفساد الذى طفح به كيل المواطن التونسى حتى حدث الانفجار.



    يذكر الأستاذ هيكل فى كتاب له عن شاه إيران بعد أن عمت المظاهرات أرجاء
    البلاد ونزلت طهران بشيبها وشبابها إلى الشارع لتهتف ضد ظلم الشاه وحكومته،
    فيسمع الشاه الهتافات فيسأل أحد مستشاريه عما آلت إليه الأوضاع فيجيبه ذلك
    المستشار بما يحب أن يسمع من كونها "زوبعة فنجان وقلة مندسة"، هذه المرة
    لم يؤمن الشاه بما يقال له فأمر بطائرة خاصة طافت به أرجاء طهران سراً ليرى
    بأم عينيه ما كان يخفيه عنه مستشاريه وزبانيته لسنوات من آلام شعب مقهور
    فيسأل الطيار وكأنه لا يصدق ما ترى عيناه وتسمع أذناه: هل كل هذه التظاهرات
    ضدى؟ فلا يجد من الطيار إلا صمتاً فى جواب هو أبلغ من كل الكلمات.



    يدافع الكثيرون عن رؤوس النظم العربية المستبدة كونهم لا يعلمون شيئاً عما
    يدور فى أرجاء بلادهم بسبب التقارير التى ترفع لهم بعيدة كل البعد عن واقع
    شعوبهم، الذى يقترب فى كثير من الأحيان من حد الانفجار الذى لا رجعة فيه.



    شرارة صغيرة ربما تؤدى إلى ذلك الانفجار الهائل، فالثورة التونسية كانت
    شرارتها ذلك الشاب فى مدينة سيدى بوزيد الذى تخرج من الجامعة منذ سنوات ولم
    يجد بداً من العمل بتجارة الخضروات على إحدى العربات "الكارو" إلا أن ذلك
    لم يكن كافياً بالنسبة لمرافق المدينة التى تريد أن تمتص المزيد من دماء
    هؤلاء البسطاء، ما دفع الشاب إلى إشعال النار فى نفسه، فى مشهد درامى يكاد
    يحفر كل آيات الكفر بذلك النظام البائد وقبله بذاك الصمت الشعبى الذى طال
    على مدار ثلاثة وعشرين عاماً هى مدة حكم بن على.



    إذا كان بن على لا يعرف ما يحيكه زبانيته لأبناء شعبه الذين أقسم لهم بكل
    غال ونفيس بعد أن جاء على رأس انقلاب أبيض بأنه لن يبقى فى السطلة بعدما
    تنتهى فترة رئاسته وأنه لن يخالف الدستور قيد أنمله، ليفاجئ شعبه بعدها
    بشهور بعمليات اعتقال واسعة النطاق فى بداية "فكر جديد" لتكميم الأفواه
    وسحق المعارضين، فكيف لرئيس حكم على مدار ثلاثة وعشرين عاماً أن يبرر سحق
    شعب بأكمله بأنه "لم يكن يعلم!".



    وكيف له أن لا يعرف عن الفساد الذى بلغ الربى وعائلتا زوجتيه تتبارى كلا
    منهما فى نهب ثروات البلاد وقطاعات المال والأعمال، تنهب الشركات العامة،
    وتلفق التهم لأصحاب الخاصة لمجرد رفضهم الاستسلام فيلقون فى غياهب السجون
    والمعتقلات ومن يفلت منهم يهرب خارج البلاد!


    يحكى الأستاذ فهمى هويدى عن طرد السيدة سها عرفات زوجة الرئيس الفلسطينى
    الراحل من الأراضى التونسية بعدما حصلت فى عام 2004 على الجنسية التونسية،
    إلى هنا فالخبر ليس غريبا أما الغريب فهو ما نشرته وثائق ويكيليكس من كون
    عملية الطرد ونزع الجنسية لم تصدر من الرئيس بل صدرت عن حرمه السيدة ليلى
    الطرابلسى وذلك بعد خلافات لها مع سها عرفات حول شراكة على مجموعة من
    المدارس الخاصة قدر ما دفعته فيها الأخيرة بـ 2.5 مليون يورو، ولم تكتف
    الطرابلسى بالطرد ونزع الجنسية بل حكمت عليها بالخروج من البلاد بعد الحجز
    على كل ممتلكاتها.

    لقد ذكرنى موقف بن على وهو يستعطف شعبه بأن يمنحه الفرصة الأخيرة لكى يصلح
    ما أفسده زبانيته بموقف أهل النار حينما يقفون على ربهم فيقولون "أو نرد
    فنعمل غير الذى كنا نعمل".



    شرارة تونس لن تكون الأخيرة لأن الشعوب القابعة أمام شاشات الفضائيات آن
    لها أن تكون خلفها وآن لحكام العرب الذين لم يركبوا الطائرات ويتحسسوا ما
    يحاك لأبناء شعوبهم أن ينصتوا لأنات مكلوميهم على شاشات الفضائيات التى
    جعلت من العالم "قرية" صغيرة يعرف من خلالها من هو فى أمريكا ما يدور فى
    روسيا والصين اللهم إلا إن كان هؤلاء الحكام من "قرية أخرى".



    آن لأولئك الحكام أن يعرفوا قبل أن يأتى اليوم الذى يفروا فيه هاربين، على
    غرار رجال أعمالهم تاركين البلاد والعباد فى مشهد من أنذل ما يكون، وحينها
    ستلفظهم الدول التى تآمروا على شعوبهم لصالحها ولن تقبل بهبوط طائراتهم على
    أراضيها.



    لقد أثبت الشعب التونسى لأحرار العالم أجمع أن حقوق العباد لا توهب بل
    تنتزع، وأن الأنظمة التى عفا عليها الزمن لا تعرف إلا لغة الثورة مهما كانت
    تضحياتها.



    تحرر شعب تونس من عبودية حبسته على مدار عقود دافعا ثمنها دماء ستين أو
    أكثر من أبناء شعبه فى معادلة الخاسر الوحيد فيها هو الظلم والفساد.



    خسر الشعب التونسى ستين رجلاً لكنه فاز بحياة (11) مليون حر، وفى بلادى
    يموت العشرات يومياً فى حوادث السير ويموت الآلاف فى حوادث "النهب"، نهب
    بسرطنة المطعم، وأخر بتلويث المشرب، وثالث بحرق القطارات وإغراق السفن
    والعبارات، ورابع بسقوط العمارات.. ولكن لا حياة لمن تنادى.. فطالما لم
    يصبه الدور فلينتظر دوره.. كقطيع الشياة الذى لا يأبه إلا بالطعام
    والشراب.. أما ما دونهما فهو ترف زائل لا سبيل للوصول إليه!



    وأخيراً من أعماق قلوب شعب محب "هنيئاً لشعب تونس الأبى الذى انتزع حياته
    من جحور من سلبوها منه على مدار عقود.. ليخلد بذلك قول الشاعر التونسى أبو
    القاسم الشابى "إذا الشعب يوماً أراد الحياة.. فلابد أن يستجيب القدر،
    ولابد لليل أن ينجلى.. ولابد للقيد أن ينكسر!"


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أبريل 24, 2017 8:46 pm