الحياة

كتب الكترونية, مواضيع عامة, رياضية, ترفهية, ثقافية

المواضيع الأخيرة

» نص كلمة ماهر سامى بأداء يمين السيسي
الأحد يونيو 08, 2014 6:52 am من طرف Admin

» مشروع مربح من تايجر باك
الخميس فبراير 27, 2014 7:13 am من طرف تايجر باك

»  ملف كامل لتدوير المخلفات
الأربعاء أغسطس 01, 2012 9:23 pm من طرف Admin

» اخبار الحمقى والمغفيلين لابن الجوزى
الأحد يوليو 08, 2012 6:23 pm من طرف Admin

» مقامات بديع الزمان الهمذاني
الأحد يوليو 08, 2012 6:21 pm من طرف Admin

» الخيميائي لباولو كويلو
الأحد يوليو 08, 2012 6:20 pm من طرف Admin

» أشهر جاسوسة عربية للموساد
الأحد يوليو 08, 2012 6:19 pm من طرف Admin

»  the studay of chemical reactions
الأحد يوليو 08, 2012 6:19 pm من طرف Admin

»  stereochemistry
الأحد يوليو 08, 2012 6:17 pm من طرف Admin

التبادل الاعلاني


    وثائق «ويكيليكس» تكشف: انتقادات أمريكية لتعامل بابا الفاتيكان مع الإسلام

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 181
    نقاط : 510
    تاريخ التسجيل : 06/03/2010

    وثائق «ويكيليكس» تكشف: انتقادات أمريكية لتعامل بابا الفاتيكان مع الإسلام

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة ديسمبر 24, 2010 5:44 am

    نفى مؤسس موقع «ويكيليكس» جوليان أسانج ما تردد مؤخراً عن عقده اتفاقاً سرياً مع إسرائيل مقابل عدم نشر أى شىء عنها. وأكد أسانج - فى مقابلة مع برنامج «بلا حدود» على قناة الجزيرة أمس الأول - أن موقعه سينشر ٣٧٠٠ وثيقة تتعلق بإسرائيل فى الشهور المقبلة، بينها وثائق حساسة ومصنفة على أنها «سرية» تتحدث عن حرب إسرائيل على لبنان فى ٢٠٠٦، وأخرى تتناول اغتيال القيادى فى حركة «حماس» محمود المبحوح فى دبى.

    واتهم أسانج الولايات المتحدة بانتهاج نوع جديد من «الاستبداد»، معتبراً أن رغبة الإدارة الأمريكية فى محاكمته يجب أن تكون تحذيراً موجهاً إلى جميع الصحفيين، وطالب فى مقابلة مع قناة «إم. إس. إن. بى. سى» الأمريكية من نورفولك ببريطانيا حيث تم وضعه تحت الإقامة الجبرية، جميع الصحفيين بحماية حقوق الصحافة، وحذر الذين يقدمون الدعم لـ«ويكيليكس» من استهداف واشنطن لهم، مؤكداً أن «الدور سيأتى عليهم».

    وفى غضون ذلك، كشفت وثائق جديدة نشرها «ويكيليكس» أمس، أن الولايات المتحدة اعتبرت أن البابا بنديكت السادس عشر بابا الفاتيكان «موالى لأوروبا» وأنه سيواجه «صعوبة فى تعلم التعامل» مع القضايا الدولية، وذلك عقب اختياره لتولى منصبه فى ٢٠٠٥. وركزت بعض برقيات الدبلوماسيين الأمريكيين على المحاضرة التى ألقاها البابا عام ٢٠٠٦، واستشهد فيها بقول إمبراطور بيزنطى إن الرسول محمد لم يجلب إلا «الأمور الشيطانية وغير الإنسانية»، الأمر الذى أثار غضباً شديداً فى العالم الإسلامى.

    ووفقاً لتقدير دبلوماسى أمريكى، فإن «توجه البابا إزاء الإسلام وحوار الأديان أصبح يسير بوتيرة أكثر فتوراً من سلفه» يوحنا بولس الثانى، فيما كتب دبلوماسيون أمريكيون عام ٢٠٠٩ «إن الكرسى البابوى لا يعتقد أنه يمكن عقد اتفاقيات لاهوتيه مع الإسلام، ولكنه مقتنع بأن المعرفة المتبادلة بصورة أفضل ستقضى على الشكوك وتسهل التعايش السلمى».

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 25, 2017 6:38 pm